http://www.yemenourhome.org/sites/default/files/styles/1920x700/public/2016-04/YemenOurHomeSlider1_0.jpg?itok=-V62YCkf

شارك في إيجاد حلول لمشاكل المجتمعات المحلية ذات الحاجة

أكتشف مشاريعنا وشارك في دفع جهود الإنعاش المبكر التي من شأنها تحسين الظروف المعيشية في اليمن

تبرع الان
http://www.yemenourhome.org/sites/default/files/styles/1920x700/public/2016-04/YemenOurHomeSlider2_2.jpg?itok=eZhqY1n3

شارك في إيجاد حلول لمشاكل المجتمعات المحلية ذات الحاجة

أكتشف مشاريعنا وشارك في دفع جهود الإنعاش المبكر التي من شأنها تحسين الظروف المعيشية في اليمن

تبرع الان
تستطيع المساعدة
من أجل بناء يمن خضراء ويمن منتجة ويمن جامعة

سيتم تقسيم حملة "اليمن وطننا" إلى ثلاث حملات رئيسية  لدعم إحتياجات التعافي الأكثر إلحاحاً, بما في ذلك إعادة بناء وتأهيل البنية التحتية العامة والإجتماعية والإقتصادية وإعادة تنشيط المشاريع التجارية لمكافحة البطالة وإيجاد حلول للتحديات التي تواجه المجتمعات المحلية بالإضافة إلى تمكين النساء اقتصاديا كرواد للتغيير ولتنشيط الاقتصاد المحلي. لذلك نحن نهتم بأن نرى يمنناً أكثر إخضراراً وأكثر إنتاجية، حيث يمكن للأجيال القادمة تحقيق أحلامهم وطموحاتهم.

 

 

تبرع الان
استعرض مشاريعنا

الحملات

حملة يمن خضراء
حملة يمن جامعة
حملة يمن منتجة
أدت أزمة الوقود المتزايدة وتعطل إمددات الكهرباء في البلاد إلى إجبار الملايين من الناس للعيش في ظلام دامس،حتى أصبح الناس غير قادرين على تشغيل المعدات الإنتاجية وغرف العمليات في المستشفيات و تشغيل معدات تجميع النفايات وضخ ونقل المياة لأغراض الثروة الحيوانية والري واستخدامات الشرب. هذا وقد أدت شحة الغاز المنزلي إلى الاعتماد الكبير على مصادر الطاقة الغير مستدامة كالاخشاب والفحم النباتي مما يلحق أضرار إضافية بموراد البلاد الطبيعية. ستعمل حملة "يمن خضراء" على توفير مصادر للطاقة البديلة ودعم إدارة النفايات الصلبة والمياه من أجل الحفاظ على البيئة للأجيال القادمة.
Green Yemen
تتحمل النساء بسبب الحروب أعباء جماء وبشكل خاص النساء الارامل واللواتي يعيلن أسراً بحيث انهن بحاجة إلى إيجاد فرص عمل مدرة للدخل وفي مهن مقبولة ثقافياً لإعالة اسرهم. تمثل النساء نسبة 50% من سكان اليمن ولكن دورها يبقى محصور ومحدود. تشير التقديرات إلى أن 90% من النساء اليمنيات في سن العمل لا تشاركن في القوة العاملة. هذا وقد أدت الحرب إلى تعطيل العديد من مرافق خدمات الامومة والطفولة وخدمات القابلات في البلاد، في حين أن العيادات تفتقر إلى المعدات والأدوية والمرافق الأساسية. ستعمل حملة "يمن جامعة" على تمكين النساء أقتصادياً والاعتماد على الذات وتحسين خدمات القبالة أو التوليد بإعتبارها إحدى أنواع الاعمال التجارية الاجتماعية.
Inclusive Yemen
بعد مرور أربعة أشهر من الازمة في اليمن، تم إغلاق 27% من المؤسسات الصغيرة والاصغر والمتوسطة والكبيرة، في حين واصلت المشاريع التجارية تكبد الاضرار وفقدان قاعدة عملائها. وبما أن الحصة الكبيرة من الاغذية والسلع هي مصدر مدخلات الإغاثة في البلاد، فان القيود السائدة قد أثرت على الأسعار والمجتمع. تزايدت نسب البطالة بشكل كبير وذلك بسبب إغلاق الأسواق وركود النشاط الاقتصادي، حيث كانت تعد نسبة البطالة في اليمن قبل الازمة من بين أعلى النسب في المنطقة. هذا وتوفرالازمة فرص للمشاريع التجارية لإعادة مواءمة أعمالها، والتخفيف من أثار الحرب على المجتمعات المحلية من خلال ريادة الاعمال الاجتماعية لتقديم حلول أعمال للتحديات التي يواجهونها مع التركيز على فئة الشباب. تهدف حملة "يمن منتجة" بشكل أساسي إلى تنشيط المشاريع التجارية وبناء المهارات اللازمة لإعادة البناء والانتعاش في البلاد.
Productive Yemen
مشاريعنا الحالية

يتم تطوير مشاريعنا بشكل مشترك لتلبية المتطلبات الملحة. يمكنك عمل فرق.

كان للحرب في اليمن تأثير مدمر على الخدمات الصحية، مما أدى إلى تعرض تقديم الخدمات الصحية الطارئة للخطر. كما أصبحت معظم مستشفيات البلاد لا تعمل بشكل كامل بسبب تضرر وتعطل خطوط أمداد الكهرباء – وخاصة غرف العمليات وواحدات العناية المركزة وأقسام الطوراي التي بالكاد تكون تعمل.

الاموال المجموعة
$0
التكلفة
$66,000
تبرع الان

شهدت الشوراع في معظم المدن والبلدات اليمنية تراكم للمخلفات الصلبة بينما تباطأت عملية جمع المخلفات بسب انعدام الامن ونقص الوقود لتشغيل معدات وشاحنات جمع المخلفات الصلبة بالإضافة إلى تأخر دفع رواتب موظفي البلديات.

الاموال المجموعة
$0
التكلفة
$60,500
تبرع الان

شهدت الشوراع في معظم المدن والبلدات اليمنية تراكم للمخلفات الصلبة بينما تباطأت عملية جمع المخلفات بسب انعدام الامن ونقص الوقود لتشغيل معدات وشاحنات جمع المخلفات الصلبة بالإضافة إلى تأخر دفع رواتب موظفي البلديات.

الاموال المجموعة
$0
التكلفة
$44,000
تبرع الان

تعتبر المرأة الريفية هي القوة العاملة الزراعية النشطة في منطقة العند من محافظة صعدة وتشكل البيوت المحمية للخضروت المصدر الرئيسي للدخل وسبل العيش في المنطقة. تعمل منطقة العند على تمؤين القرى المجاورة والمدن الرئيسية بالخضروات الطازجة بما في ذلك مدينة صعدة. لكن معظم البيوت المحمية وشبكات ري المياة فيها قد تضررت بسب الحرب والضربات الجوية.

الاموال المجموعة
$0
التكلفة
$47,080
تبرع الان

تعتبر صعوبة الوصول للفرص الاقتصادية واحدة من التحديات الكثيرة التي تواجة المرأة اليمنية، والتي تحتل المرتبة الأخيرة حسب مؤشر الفجوة بين الجنسين. وتعتمد المخرجات الاقتصادية الأفضل على امتلاك المهارات المناسبة.

الاموال المجموعة
$0
التكلفة
$16,500
تبرع الان

تعتبر تربية النحل المصدر الرئيسي للدخل وسبل العيش لصغار الفلاحين في مديرية حجر. يتشهر العسل اليمني على مستوى العالم بجودته ومذاقة وفوائدة الصحية، حيث يصنف بين الأفضل في الأسواق العالمية. ورغم ذلك الا إن القدرة الإنتاجية المتدنية تحد من فرص الوصول إلى الأسواق المحلية والعالمية لمنتجي العسل والتي بالإمكان أن تحسن من أرباحهم.

الاموال المجموعة
$0
التكلفة
$16,500
تبرع الان

تشتهر محافظة تعز بمنتجات اللالبان بما في ذلك الجبن التقليدي واللبن. حيث تشكل هذه المنتجات المصدر الأساسي لسبل العيش وبامكانيات غير مستغلة لتلبية الاجتياجات الغذائية والمالية للمنتجين والمستهلكين.

الاموال المجموعة
$10,000
التكلفة
$47,438
تبرع الان

يعد نقص المياة واحدة من المشاكل التنموية في اليمن. حيث لا تستطيع محطات شرب المياة العامة الموجودة العمل وضخ المياة بكامل طاقتها بسب شحة الوقود وانقطاع الكهرباء مما يخلق شحة كبيرة في توفير مياة الشرب.  تعمل محطة مياة زنجبار على توفير مياة الشرب لعدد 44,000 الف نسمة يعيشون في مدينة زنجبار والقرى المجاورة لها.

الاموال المجموعة
$0
التكلفة
$53,350
تبرع الان

الخبر هو عنصر الغذاء الرئيسي في اليمن. وقد أدت القيود المفروضة على الاستيراد إلى زيادة أسعار دقيق القمح كما حد إنعدام الامن السائد في أجزاء كثيرة من البلاد من بقاء المخابز مفتوحة. هذا وتعتبر إعادة تنشيط المخابز فرصة لتوفير الخبز الطازج والمحلي للسكان وإعادة إحياة الاقتصاد المحلي مع تقليل الاعتماد على المساعدات.

الاموال المجموعة
$0
التكلفة
$50,710
تبرع الان

 1

 2

 3

قصص نجاح

اليمن بيتنا هي منظمة سياسية غير دينية. نختار المشاريع بحسب الحاجة لها وامكانية تطبيقها ولا نعمل الا مع شركاء معتمدين
قصة نجاح
قصة نجاح: قابلة إسمها شفيقة

شفيقة احمد عبدالله هي أم لاربعة أطفال تبلغ من العمر 31 عاماً. التحقت شفيقة بالكلية بعد حصولها على منحة من الصندوق الإجتماعي للتنمية حيث كان من الصعب عليها وعلى أسرتها تحمل النفقات المطلوبة لذلك. تخرجت شفيقة في عام 2007 حاملة شهادة الدبلوم في مجال القبالة (التوليد)، حيث تعمل حالياً كقابلة في قرية صغيرة تدعى حمير ، وهي قرية جبلية تقع في منطقة مقبنة في محافظة تعز وسط اليمن. 

اقرأ المزيد

الشـركـاء